ندد صحافيون سودانيون ومدافعون عن الحريات، علاوة على الاتحاد العام للصحافيين السودانيين، بمصادرة 10 صحف وتعليق صدور 4 أخريات إلى أجل غير مسمى، بواسطة جهاز الأمن والمخابرات، وذلك على خلفية نشر تقارير عن اعتداءات جنسية على أطفال، بحسب ما ذكرت قناة "العربية"، اليوم الثلاثاء.

وقرر صحافيون في هذا البلد تنظيم وقفات احتجاجية لمناهضة الإجراءات الأمنية.

واعتبر الصحافيون السودانيون واتحادهم وشبكاتهم العاملة في مجال الدفاع عن الحريات الصحافية أن ما يحدث هجمة أمنية جديدة على الإعلام.

وصادر جهاز الأمن السوداني هذه الصحف بعد طباعتها، ما يراه صحافيون عقابا ماديا جسيما نتيجة الخسارة التي لحقت بهذه الصحف.

الأمن السوداني أشار إلى أن قرار المصادرة جاء إثر تقارير صحافية عن جرائم اعتداء جنسي على الأطفال أثناء الترحيل المدرسي.

وعادة ما تبرر الأجهزة الأمنية السودانية إجراءاتها بالتأثيرات السالبة لمثل هذه الأخبار على الأمن القومي والاجتماعي، لكن الصحافيين يرون أن القيود على الحريات الصحافية تتسع تدريجيا، خاصة أن أكثر من 10 صحف صودرت في فبراير الماضي.