نشر متطوع إيراني يُدعى علي رضا أخوان، أمس السبت، على موقع "محمل" ذي النزعة المذهبية، صوراً كان التقطها مع مقاتلين إيرانيين ساهموا في الحرب إلى جانب قوات الأسد ضد الجيش السوري الحر.

ومن خلال مراجعة "العربية.نت" للموقع الإيراني رأت أن المتطوع التقط إحدى الصور بجانب لوحة "أكاديمية الأسد للهندسة العسكرية"، وظهر أيضاً إلى جانب مدرعة سورية وخلف رشاش ثقيل وعلى ظهر دبابة، وتحمل الصور تواريخ حسب التقويم الإيراني تثبت أنها التُقطت في النصف الأول من شهر أغسطس الجاري.

مجموعة صور إلتقطها المتطوع أخوان في سوريا

وعلّق موقع "دكربان"، المتخصص في شؤون المحافظين الإيرانيين، على هذه الصور بالقول إن المتطوع أخوان أُرسل إلى دمشق من قبل الحرس الثوري للقتال ضد معارضي بشار الأسد.

ويزاول علي رضا أخوان مهنة "مداح" في إيران، وهي تطلق على مَنْ يقومون بقراءة الأشعار في المناسبات المذهبية كذكرى وفاة أو ولادة الرسول وأهل بيته.

وسبق أن نشرت مواقع محافظة صوراً لـ"مداح" آخر يُدعى حميد عليمي كان قد ذهب إلى سوريا للدفاع عن نظام بشار الأسد تحت مسمّى "الدفاع عن السيدة زينب بنت علي بن أبي طالب"، و"السيدة رقية بنت الحسين"، حيث يوجد لهما ضريحان في سوريا.

ورغم نفي طهران المتكرر لوجود قوات لها على الأراضي السورية لدعم حليفها بشار الأسد، إلا أن مواقع إيرانية محافظة تنشر بين الحين والآخر صوراً لعناصر من الحرس الثوري، كانوا قد سقطوا خلال المعارك في سوريا.

وتفيد مصادر إعلامية إيرانية بأن العشرات من عناصر الحرس الثوري سقطوا قتلى في معارك دارت على الأراضي السورية بين قوات الأسد وحزب الله من جهة والمعارضين السوريين من جهة أخرى، وأقيمت مراسم تأبين لهؤلاء القتلى في صمت مطبق .

وكشفت هذه المصادر أنه بالرغم من التعتيم الإعلامي تم حتى الآن رصد مقتل 10 من عناصر الحرس الثوري نقلت أجسادهم لتدفن في مختلف المدن الإيرانية.