أكدت مصادر متطابقة مقتل 15 عنصراً من حزب الله في غوطة دمشق على يد الجيش السوري الحر، مشيرة إلى سقوط سبعة جرحى من الحزب نقلوا إلى لبنان لتلقي العلاج إثر معارك ضارية خاضها عناصر حزب الله إلى جانب نظام الأسد.

ويضاف هذا العدد لمئات اللبنانيين الذين قتلوا في كل من دمشق وريفها وحمص وحلب منذ بداية تدخل حزب الله المباشر في النزاع السوري قبل أكثر من عام، وفقا لبياناته الرسمية.

وعملت خطابات حزب الله، التي وصفت بالمذهبية، على تعبئة أنصاره في الشارع اللبناني لتجنيد أبنائهم للقتال في سوريا تحت شعارات حماية المراقد والمزارات الدينية وهو ما أدى إلى مقتل مئات اللبنانيين معظمهم مراهقين.

وينتشر مقاتلو حزب الله منذ عام حول العاصمة السورية لحماية ما تبقى من نظام الأسد، خاصة في منطقة السيدة زينب والعتيبة والذيابية.

كما يتهم ناشطون عناصر حزب الله بحصار كل من معضمية الشام وداريا وتجويع الأهالي هناك جنبا إلى جنب مع قوات النظام.