كشفت الهيئة السورية للإعلام، نقلا عن ناشطين من مدينة السويداء جنوب سوريا، عن تشكيل إيران لفصيل عسكري جديد في جبل العرب تحت اسم "لبيك يا سلمان"، نسبة إلى الصحابي الجليل سلمان الفارسي الذي يحظى بمكانة خاصة لدى أبناء طائفة الموحدين الدروز.

ونشرت العديد من مواقع التواصل الاجتماعي صورا لبعض المسلحين يحملون شارات مكتوبا عليها "لبيك سلمان"، فيما وصف على أنه محاولة جديدة من إيران تستهدف هذه المرة "استغلال عاطفة الدروز وزجهم في معارك ضد كتائب الثوار".

وذهبت "جريدة زمان" الوصل إلى القول إن الأحداث الأخيرة التي تشهدها السويداء، تؤكد جدية تحذيرات سبق إطلاقها عن تحرك إيراني حثيث لتجنيد أبناء المحافظة وزجهم في ميليشيا جديدة تحمل طابعا طائفيا بحتا، يعمق الشرخ في النسيج السوري.

وأضافت الصحيفة أن هذه الميليشيا طائفية جديدة تحتمي بشعار مذهبي بحت، وهو شعار "لبيك يا سلمان"، الموازي لشعار "لبيك يا حسين" أو "لبيك يا زينب"، الذي تعمل الميليشيا الشيعية تحت غطائه في سوريا والعراق ولبنان واليمن وغيرها.

وأكد إعلاميون بارزون ولادة هذه الميليشيا الطائفية في الوسط الدرزي، متهمين إيران صراحة بتشكيلها، حيث قال الكاتب إياد أبو شقرا معلقا: "بعدما ورطت مؤامرة إيران شيعة العراق ولبنان وعلويي سوريا بالفتنة تحت شعار لبيك يا حسين، ها هي تسعى لتدمير الدروز تحت شعار لبيك يا سلمان".

وقالت "زمان الوصل" إن ظهور هذه الميليشيا الطائفية إلى العلن، يأتي في وقت تشهد فيه محافظة السويداء تحركات جدية من مخابرات النظام السوري لإشعال نار فتنة جديدة، عبر إرسال مرتزقة من المحافظة ليقاتلوا الثوار على أرض درعا، وهو ما حصل فعلا، وقد قتل بضعة مرتزقة، ما أعطى فرصة للمجيشين الطائفيين للدعوة إلى التسلح والاشتباك مع جيرانهم في حوران، علما أن أهالي وثوار درعا وجهوا أكثر من نداء يناشدون فيه أهل السويداء الكف عن توريط أبنائهم في معركة ليست معركتهم، وإنما هي معركة النظام الذي يريد البقاء على كرسيه.