أظهرت صور نشرتها وسائل إعلام لبنانية ومقربة من ميليشيات حزب الله، اليوم الاثنين، تنظيم عرض عسكري ضخم في منطقة القصير الواقعة في الجنوب الغربي من محافظة حمص، هو الأول للميليشيات في سوريا.

العرض الذي نفذته ألوية أنشئت حديثاً وتتبع لفوج المدرعات وقوات التدخل والتي تشارك كلها في القتال في سوريا دعما للنظام، تعد رأس حربة ميليشيات حزب الله. وشاركت في الاستعراض العسكري آليات عسكرية ثقيلة ومدرعات ومدافع ميدانية وأخرى رشاشة مع سيارات تحمل قواذف ثقيلة ومضادات دروع.

 وأفادت المعلومات المتداولة في الإعلام اللبناني بأن العرض العسكري الذي جاء بمناسبة ما يعرف في الحزب بـ "يوم الشهيد"، نفذته ألوية أنشئت حديثاً، وقد بدت أشبه بجيوش لاسيما مع ظهور المدرعات، ما قد يحرج ربما الطبقة السياسية في لبنان لا سيما رئيس الجمهورية الساعي إلى "عهد جديد"، ورئيس الحكومة الذي يسعى إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية.

يذكر أن ميليشيات حزب الله كانت قد سيطرت في ربيع عام 2013 على منطقة القصير وقراها حيث قتلت المئات من أهلها وأزالت العديد من القرى ودمرت أغلب مدينة القصير وشردت أهلها.