أثار فيديو مرفوع على وسائل التواصل الاجتماعي، استياء واسعاً، يظهر فيه مسؤول في #نظام_الأسد مصطحباً معه قوة عسكرية وأمنية، وذلك لمباغتة ومداهمة مدرسة تُجري امتحان الشهادة الإعدادية (الصف التاسع)، في محاولة منه، كما يقول، لضبط الغش في الامتحانات.

إلا أن المشهد الذي يظهر في الفيديو، شكل صدمة واسعة لا يزال صداها يتردد على وسائل التواصل الاجتماعي، إذ قام العسكريون والأمنيون الذين كانوا يرافقون محافظ #حماة باعتقال وضرب وإهانة الطلبة الذين تم ضبطهم في غش امتحاني.

ولولا أن ناشري الفيديو قد قدموا شرحاً لمجرياته، لكان من المستحيل معرفة أن هؤلاء الذين يتم اعتقالهم وإهانتهم، هم من المتقدمين لامتحان الشهادة الإعدادية. إذ يظهر الفيديو عناصر أمنية تابعة لنظام الأسد، ترافق محمد الحزوري، محافظ حماة، وهي تعتقل التلاميذ بالجر والضرب والصراخ، ويسمع من خلال الفيديو صوت أحد التلاميذ وهو يتوسّل: "منشان أللّه!". وهي استغاثة باللهجة السورية، تعني طلب الخلاص والرحمة، كُرمى للّه!

ويظهر في الفيديو طالب مرتدياً زياً عسكرياً من #جيش_النظام، وقد تعرّض للاعتقال والضرب هو الآخر. لكن لم يعرف بالضبط ما إذا كان زياً له، أم مجرد لباس ارتداه في الامتحان.

صفحات فيسبوكية عديدة موالية لنظام الأسد، نشرت الفيديو وعلّقت عليه. وآخر تلك التعليقات، ما أوردته صفحة "شبكة أخبار حمص" معبرة عن استيائها مما قام بها محافظ مدينة "حماة" وهو يدهم قاعة امتحان للتلاميذ، فتقول: "أن يتم ضرب الطلاب بهذه الطريقة وأمام عيني المحافظ وقائد #الشرطة ومن قبل الشرطة، فهذا معيب ومخجل وعار". وتضيف الصفحة السابقة: "هل هؤلاء الطلاب يمثلون #داعش؟".

صفحة "دمشق الآن" الفيسبوكية الموالية، نشرت الفيديو تحت هذا التعليق: "هكذا يعامل محافظ حماة طلاب شهادة التعليم الأساسي في المدارس". وكذلك فعلت صفحات كثيرة على وسائل التواصل الاجتماعي.

وحيد يزبك، مراسل لإذاعة محلية موالية تدعى "المدينة إف إم"، قال تعليقاً على الفيديو الذي نشره على صفحته الفيسبوكية: "نحن ضد الغش (في الامتحانات) ومع ضبطه. لكنْ طلاّب الصف التاسع يتم جرّهم وضربهم في قاعاتهم! عناصر شرطة عسكرية ومدنية وجيوش تدخل القاعة!".

تعليقات كثيرة وردت على صفحات التواصل الاجتماعي، استنكرت كيفية تعامل النظام مع طلاب مدارس في قاعات الامتحان. تعليق بحساب فيسبوكي يحمل اسم "بشار. إم.ك" قال: "سيادة المحافظ. سيادة قائد الشرطة. أنتم دواعش الداخل". إياد زهرة قال: "ليتهم تعاملوا بهذه الطريقة الهمجية مع الزعران واللصوص". حساب يحمل اسم رولا فاضل قال: "اذهبوا واعتقلوا إرهابيين، عوضاً من أن تعتقلوا طلاباً صغاراً".

تالا حداد قالت تعليقاً على ما شاهدته في الفيديو: "حمقى. جماعة حمقى. تركتم سارقي طعام الجنود، وأظهرتم عضلاتكم على طالب بحجة مكافحة الغش. بلغت الحماقة حداً يصعب علينا استيعابه". وتعليقات عديدة لا زالت تتوالى على صفحات التواصل الاجتماعي.

يذكر أن محافظ حماة الذي ظهر في الفيديو مصطحبا معه قوة عسكرية لاعتقال الطلاب، أعاد منذ أسابيع تنصيب تمثال لحافظ الأسد، والد رئيس النظام الحالي. وأرسل كتاباً رسمياً إلى مديرية أوقاف "حماة" وكافة المؤسسات التابعة للأسد في المحافظة، للمشاركة في عملية تنصيب التمثال.