أرسل رئيس النظام السوري بشار الأسد، رسالة إلى مرشد إيران علي خامنئي يشكره فيها على إرسال قواته وميليشياته للقتال معه، متطرقاً في هذا الخصوص إلى كسر حصار مدينة دير الزور، والتي هنّأه على كسر حصارها.

وبارك الأسد لخامنئي على كسر ذلك الحصار قائلاً له: "أودّ أن أتقدم لكم ولإيران حكومة وشعباً بأسمى آيات التهاني وأجمل التبريكات بالإنجازات الاستراتيجية التي حققها الجيش العربي السوري، بالتعاون مع حلفائه وأصدقائه التي تمثلت في كسر الحصار عن مدينة دير الزور".

وأكّد الأسد في رسالته التي نشرتها وكالة "إرنا" الإيرانية، الخميس، باللغة الفارسية، ونشرت مقتطفات منها بالعربية، أنه يتقدّم بهذا الشكر لخامنئي، باسمه و"باسم شعب الجمهورية العربية السورية" على حد قوله في رسالته.

وحاصرت ميليشيات إيرانية مختلفة، أرسلتها طهران للقتال مع الأسد والتورّط معه بسفك دماء السوريين، مدينة دير الزور منطلقة من قواعدها التي كانت تنتشر فيها في البادية السورية. حيث قامت بعض تلك الميليشيات، برفع راياتها على أبواب دير الزور، قبل فترة من إعلان النظام السوري كسره للحصار المضروب على المدينة.