كشف محمد علوش، مسؤول الهيئة السياسية في جيش الإسلام السوري، تفاصيل #اتفاق_القاهرة لوقف النار والتصعيد في منطقة الغوطة الشرقية وحي القدم جنوب دمشق برعاية مصرية .

وقال علوش في فيديوهات مصورة له بثتها صباح اليوم الخميس فضائيات مصرية، إنه تم التوافق على عقد اتفاق جديد لتخفيف التوتر والتصعيد ووقف التهجير القسري في حي القدم جنوب العاصمة السورية #دمشق، وكذلك وقف التصعيد في الغوطة الشرقية برعاية مصرية.

وأكد أنه حضر إلى القاهرة لبحث الوضع جنوب دمشق والغوطة الشرقية بناء على دعوة تلقاها من القيادة المصرية والرئيس عبد الفتاح السيسي للاتفاق مع الجانب الروسي لوقف التصعيد في منطقة الغوطة الشرقية، ومنطقة حي القدم جنوب دمشق، مشيرا إلى وجود وساطة مصرية لتحقيق انفراجة في فك الحصار عن الغوطة الشرقية، وإدخال المساعدات بكميات كافية.

وقال علوش إن القاهرة تكفلت بعدم السماح بأي تهجير قسري للسوريين جنوب العاصمة دمشق، مؤكدا أنه تم التوصل لاتفاق بالإعلان المبدئي لوقف النار بالمنطقة.

وأعلن علوش أنه ستكون هناك زيارة قريبة للقاهرة لاستكمال بنود الاتفاق، متوجها بالشكر إلى الرئيس عبد الفتاح #السيسي لرعايته الاتفاق.

وتوجه علوش بالشكر إلى #مصر والحكومة لرعايتها مئات آلاف السوريين الذين لجأوا إلى بلدهم الثاني مصر، معربا عن أمله في أن يكون دور مصر مع أشقائها العرب فعالا في إيجاد حل سياسي عادل للقضية السورية وفقا للقرارات الدولية ذات الصلة.