دخلت المعارك العنيفة بريف #حماة الشرقي يومها الخامس على التوالي بين قوات #النظام وميليشياته وبين جبهة #النصرة، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، حيث تدور أعنف المواجهات في بلدة الرهجان، مسقط رأس وزير دفاع نظام بشار الأسد، العماد فهد جاسم الفريج.

ووثق المرصد شن طائرات النظام وأخرى روسية أكثر من 350 غارة جوية على المنطقة خلال الأيام الخمسة الماضية، حيث تسعى قوات الأسد لاستعادة مناطق خسرتها منذ ثلاث سنوات في ريف حماة الشمالي الشرقي.

من جانب آخر، ما زالت المفاوضات مستمرة حول عودة النازحين إلى ريف حلب الشمالي، بحسب المرصد الذي أكد أن رفع الأعلام الروسية فوق مطار منغ العسكري لم تفلح في طمأنة الأهالي، حيث تسعى موسكو لإعادة آلاف السكان إلى قراهم وبلداتهم، أبرزها منغ وتل رفعت وكفر أنطوان ودير جمال والشيخ عيسى وقرى أخرى.

وكانت هذه المناطق قد سيطرت عليها قوات سوريا الديمقراطية مطلع العام الفائت بعد أن شهدت غارات مكثفة من طائرات النظام وروسيا.