دعا مستشار الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سوريا القوى العالمية، الخميس، للمساعدة في ترتيب إجلاء 500 شخص، بينهم 167 طفلاً من ضاحية #الغوطة الشرقية المحاصرة على مشارف #دمشق قائلاً: "إن الوضع هناك أصبح حالة طوارئ إنسانية".

وأضاف يان إيجلاند أن تسعة أطفال لاقوا حتفهم بالفعل في الأسابيع القليلة الأخيرة، فيما تنتظر المنظمة الدولية الضوء الأخضر من النظام السوري لإجلاء المرضى والجرحى إلى مستشفيات على بعد 45 دقيقة بالسيارة في العاصمة.

وتابع خلال إفادة صحافية في جنيف "لا توجد منطقة عدم تصعيد. لا يوجد سوى تصعيد في منطقة عدم التصعيد هذه. نحتاج لهدوء مستدام حتى نتمكن من إطعام 400 ألف شخص يمثلون الآن دون شك حالة طوارئ إنسانية".

وسجلت #الغوطة_الشرقية في دمشق أعلى نسبة سوء تغذية بين الأطفال منذ بدء النزاع في سوريا في العام 2011، وفق ما أفادت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) الأربعاء. وبينت دراسة دراسة أجرتها اليونيسيف في الغوطة الشرقية في نوفمبر، أن "نسبة الأطفال ما دون سنّ الخامسة والذين يعانون من سوء التغذية الحاد بلغت 11,9%، وهي أعلى نسبة سُجّلت في سوريا على الإطلاق منذ بداية النزاع".