قتل الضباط الثلاثة الذين كانوا يشكلون طاقم المروحية العسكرية التابعة لجيش الأسد، والتي أسقطتها #المعارضة_السورية، الجمعة، في منطقة قريبة من "بيت جن" القريبة بدورها من الجولان السوري المحتل.

وقالت صفحات ومواقع موالية لنظام الأسد، كموقع "دمشق الآن" القريب من عائلة رئيس #النظام_السوري، إن أسماء الضباط القتلى الثلاثة هم: العميد الطيار كمال إبراهيم، ينحدر من محافظة حمص، بحسب مواقع عديدة، والعقيد الطيار محمد صقر، من محافظة اللاذقية، والرائد الطيار كمال حسن، من محافظة طرطوس.

واعترفت صفحات موالية لنظام الأسد، ومنها صفحات فيسبوكية تحرر من #حمص، كصفحة "شبكة أخبار حمص الأسد المؤيدة" بأن الطيارين الثلاثة الذين أعلن عنه مصرعهم بعدما تمكنت المعارضة السورية من استهداف طائرتهم بصاروخ حراري وإسقاطها، كانوا يستهدفون منطقة "بيت جن"، ولدى عودتهم من عملية القصف، أصيبت مروحيتهم بصاروخ أطلقته المعارضة السورية باتجاهها، أدى لإسقاطها.

وتضيف الصفحة السالفة أن استهداف المروحية تم وهي على ارتفاع قرابة 3 كيلومترات.