يعلن #التحالف_الدولي كما هو مقرر تحقيق عملية "غضب الفرات" التي تهدف إلى طرد #داعش من جميع مناطق شرق الفرات.

وكان قائد وحدات الحماية، سبان حمو، قد أعلن في حديث له مع "الشرق الأوسط"، أن قوات سوريا الديمقراطية استعادت كامل الضفة الشرقية لنهر الفرات من #تنظيم_داعش، وذلك بفضل دعم التحالف الدولي بقيادة أميركا، ودعم جوي ولوجيستي روسي بفضل غرفة مشتركة بين #الجيش_الروسي والوحدات في دير الزور، وهو ما رفع مساحة مناطق قواته إلى نحو ربع الأراضي السورية.

وأكد أنهم تبلغوا من واشنطن أن القوات الأميركية باقية في #سوريا إلى حين إنجاز الانتقال السياسي والوصول إلى نظام سياسي جديد في البلاد.

وأشار إلى أنه لم يلحظ أي تراجع أو تغيير في تسليح أميركا لـ"سوريا الديمقراطية"، حيث أقام الجيش الأميركي 5 قواعد عسكرية ثابتة ومراكز أخرى متحركة.