ظهر تاجر مخدرات صدرت بحقه عشرات مذكرات التوقيف، ومطلوب للشرطة الدولية المعروفة بـالإنتربول، وهو يرفع التحية لرئيس #النظام_السوري #بشار_الأسد، في فيديو نشره أحد أقرباء الأسد نفسه على صفحته الفيسبوكية، السبت، ويظهر فيه هو أيضاً، ويدعى وسيم بديع الأسد.

ويظهر في الفيديو 4 أشخاص، تاجر المخدرات اللبناني #نوح_زعيتر، وقريب الأسد وسيم ومعه ابنه الذي سمّاه على اسم قريبه بشّار، وشخص رابع يدعى رشاد شباني، وهو قنّاص سابق في جيش النظام السوري ينحدر من مدينة "جبلة" اللاذقانية، وتربطه علاقات بـ"حزب الله" اللبناني، حسب ما تظهره صور تجمعه والشيخ التابع للحزب، علي سليم.

رشاد شبانة والشيخ علي سليم من حزب الله

ويبدأ قريب الأسد بتوجيه التحية له، قائلاً: "تحية مقدسة مني، أنا وسيم الأسد، إلى قائد الأمة العربية بشار الأسد". ثم يطلب من تاجر المخدرات نوح زعيتر، أن يدلي بكلمة، فيحيي حافظ الأسد، ثم يحيي ابنه بشار ثم شقيقه اللواء ماهر.

ومثلهما فعل المدعو رشاد شباني

ونشر قريب الأسد على صفحته الفيسبوكية، صوراً عدة تجمعه بتاجر المخدرات نوح زعيتر، حيث ظهرا يلعبان "البلياردو" حسب صور نشرت مع #الفيديو المشار إليه.

القناص السابق وتاجر المخدرات المطلوب بعشرات مذكرات التوقيف

ونشر القنّاص رشاد شبانة على صفحته الفيسبوكية، والذي ظهر في الفيديو، أكثر من صورة تجمعه بنوح زعيتر، يقوم بإحداها، بحمل زعيتر، عالياً، فيظهر المسدّس الذي يمتشقه الأخير على خصره.

مطلوب بعشرات مذكرات الاعتقال ويلاحقه الإنتربول

يذكر أن نوح زعيتر الذي ظهر في الفيديو يؤدي تحية للأسد وشقيقه ماهر، يعتبر "أكبر تاجر مخدرات والأعلى على صعيد مذكرات التفتيش المطلوب بها للسلطة اللبنانية". بحسب تقرير لموقع "جنوبية" اللبناني، صدر عام 2014 بعنوان: "لغز تهريب نوح زعيتر إلى جرود البقاع: فتّش عن حزب الله".

وذكر التقرير أن السلطة اللبنانية والإنتربول يلاحقان زعيتر على مجمل تهم، منها: "تجارة المخدرات وتهريبها، وسرقة السيارات، والإرهاب، وتجارة السلاح، وترويج عملات مزورة، وخطف وحجز حرية"، بحسب المصدر السالف.

وظهر زعيتر في حوار متلفز مع إحدى الفضائيات اللبنانية، عام 2016، أقرّ فيه بأنه مطلوب للعدالة اللبنانية بأكثر من 71 مذكرة اعتقال. وظهر في ذلك الحوار مسلحاً وقال إنه يحلم باليوم الذي يصدر فيه قرار بالعفو عنه.

تاجر المخدرات: نحن "حزب الله"

وحول علاقته بـ"حزب الله" اللبناني، قال تاجر المخدرات في الحوار المشار إليه: "نحن الذين نحمي حزب الله، نحن درع المقاومة، ونحن 7 أيار". وفجّر مفاجأة بتأكيده أنه كان يتعاطى المخدّرات "ويقاوم" في الوقت ذاته، إبان حرب تموز عام 2006.

وأضاف عن علاقته بـ"حزب الله" اللبناني: "أنا مقاوم منذ خلقت" و"نحن حزب الله منذ خلقنا".

وظهر زعيتر في صور عديدة مع مسؤولين ومقاتلين تابعين لحزب الله، وسعى الحزب المذكور لإنكار علاقته به، مما اضطر زعيتر للقول رداً على هذا الإنكار: "من له بحزب الله أكثر منّا؟"، ثم أكد أنه يقاتل في سوريا بأمر من حسن نصر الله.

وقاتل زعيتر في سوريا إلى جانب قوات الأسد، انطلاقاً من المناطق الحدودية بين لبنان وسوريا، وساهم قتاله إلى جانب قوات الأسد وميليشيات "حزب الله" بتعزيز تسلّحه العسكري وتعزيز سلطته على الأرض.

وحسب وكالة "رويترز" فقد ألقت الشرطة البرازيلية، في وقت سابق من عام 2016، القبض على تاجر مخدرات كان عضوا بحزب الله اللبناني، ويدعى فادي حسن نابهة. وأكدت السلطات البرازيلية أنها قبضت على المذكور بتهمة الاتجار بالمخدرات وأنه خدم في صفوف حزب الله.

ويتهم "حزب الله" بجرائم غسيل الأموال، وتعتبر تجارة المخدرات جزءاً من أدواته الدولية لتأمين تمويل مالي ضخم غير مشروع، دفع إدارة مكافحة المخدرات الأميركية، عام 2016، إلى الإعلان بأن "حزب الله" متورّط بنشاطات الاتجار بالمخدرات وتهريبها في عدة بقاع من العالم.