قال المتحدث باسم #لتحالف الدولي المناهض لتنظيم داعش بقيادة الولايات المتحدة، الثلاثاء، إن تقديرات التحالف تشير إلى أن أقل من 3 آلاف من مقاتلي التنظيم لا يزالون في #العراق و #سوريا.

وأضاف الكولونيل بالجيش الأميركي، رايان ديلون، على تويتر: "التقديرات الحالية هي أنه يتبقى أقل 3000 من مقاتلي داعش لا يزالون يمثلون تهديدا، لكننا سنواصل دعم قوات شركائنا لهزيمتهم".

كانت تغريدة ديلون جزءا من ردوده خلال جلسة أسئلة وأجوبة على الإنترنت قال فيها إن التحالف درب 125 ألف عضو من قوات الأمن العراقية، من بينهم 22 ألفا من قوات البيشمركة الكردية.

وعندما سئل: هل تنوي الولايات المتحدة إقامة قواعد عسكرية دائمة في العراق أو سوريا بعد هزيمة التنظيم، أجاب ديلون أن بلاده لا تنوي ذلك.

وتابع: "حكومة العراق تعرف مكان وعدد قوات التحالف الموجودة هنا لدعم عملية هزيمة داعش. كل القواعد يقودها العراق".

وأكد التحالف في وقت سابق استعادة أكثر من 95 في المئة من أراضي داعش في سوريا والعراق.

وخسر #داعش معقله الرئيسي في مدينة #الرقة في سوريا، وكذلك في مدينة ا#لموصل العراقية.

وتراجع داعش بالعراق في مواجهة عمليات من الجيش العراقي والشرطة الاتحادية وميليشيات الحشد الشعبي.

وفي سوريا تعرض التنظيم لهجمات متزامنة من قوات "سوريا الديمقراطية"، التي تشكل "وحدات الحماية الكردية" قوامها، بدعم أميركي، إلى جانب هجمات من قوات النظام السوري بدعم روسي، فضلا عن عمليات شنها الجيش التركي على داعش لحماية حدوده مع سوريا.