قالت وسائل إعلام رسمية إن ثمانية أشخاص قتلوا وأصيب 16 آخرون في انفجار قنبلة في حافلة بمدينة حمص الثلاثاء، فيما أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن الهجوم.

وقال داعش إنه استهدف حافلة تقل جنودا سوريين في حي عكرمة قرب جامعة البعث جنوب حمص، إلا أن المرصد السوري لحقوق الإنسان قال إن القتلى من المدنيين، بينهم ست نساء.

وقال طلال البرازي محافظ حمص لقناة الإخبارية التلفزيونية الرسمية إن كثيرا من الركاب كانوا طلبة جامعيين.

وكان تنظيم داعش أعلن مسؤوليته عن هجوم مشابه في حمص في مايو أيار الماضي سقط فيه أربعة قتلى و32 مصابا في انفجار سيارة ملغومة.

وعادت مدينة حمص كاملة إلى سيطرة الحكومة في مايو أيار لأول مرة منذ بدء الصراع، الذي تفجر في سوريا قبل أكثر من ست سنوات.

وغادر مئات من عناصر المعارضة المسلحة وأسرهم حي الوعر آخر معقل للمعارضة في المدينة، والذي حاصره الجيش وقوات متحالفة معه.

وتمكنت الحكومة السورية بمساعدة طائرات مقاتلة روسية ومقاتلين مدعومين من إيران من صد فصائل المعارضة المسلحة في غرب سوريا، وتعزيز قبضتها على المراكز الحضرية الرئيسية.

وتقدمت قوات الجيش وحلفاؤها شرقا بعد ذلك في مواجهة مقاتلي تنظيم داعش هذا العام.