طالت منذ ليل السبت وحتى الساعات اللاحقة غارات جديدة على مدينة الغوطة الشرقية، وتحديداً مناطق #دوما و المرج وبلدة كفربطنا وسقبا.

ويقول المرصد السوري إن حصيلة #الضحايا في هذه الهجمات فقط عشرات القتلى والجرحى.

فيما يحصي منذ الرابع عشر من نوفمبر وحتى اليوم مئات القتلى تحت القصف بين #مدنيين وعناصر دفاع مدني.

وتتجدد الاشتباكات بين النظام وفصائل معارضة، حيث بدأت قوات الأسد والميليشيات المساندة لها معركة في جبهة النشابية في قطاع المرج، وتحاول اقتحام منطقتي حزرما، وزريقية.

من جهتها، تقول #المعارضة إن النظام يحاول جديا هذه المرة السيطرة على 3 مناطق، وذلك خلافاً لكل هجماته السابقة عليها، حيث يدكها بقصف عنيف، كما يستعين في معركته بالدبابات والآليات الثقيلة.

أما فصائل المعارضة، فقد سيطرت على مديرية مواصلات محافظة #ريف_دمشق، فيما تقدمت في جبهة إدارة المركبات في حرستا، وهو موقع استراتيجي في عمق الغوطة الشرقية، بعد أن كانت حققت تقدما في مناطق قريبة من إدارة المركبات أبرزها حي العجمي.