قالت الولايات المتحدة، اليوم الثلاثاء، إن النظام السوري ربما لا تزال تستخدم #الأسلحة_الكيمياوية بعدما يشتبه بأنه #هجوم_بغاز_الكلور في منطقة الغوطة الشرقية الخاضعة لسيطرة المعارضة، وأضافت أن روسيا تتحمل المسؤولية في نهاية المطاف.

وقال وزير الخارجية الأميركي، ريكس #تيلرسون، عقب مؤتمر بخصوص الأسلحة الكيمياوية في باريس "أمس فقط سقط أكثر من 20 مدنياً، معظمهم أطفال، ضحايا لهجوم بغاز الكلور على ما يبدو".

وأضاف "الهجمات في الغوطة في الآونة الأخيرة تثير مخاوف خطيرة من أن بشار #الأسد ربما لا يزال يستخدم الأسلحة الكيمياوية ضد شعبه".

وتابع تيلرسون أنه بغض النظر عمن نفذ الهجمات "تتحمل روسيا في نهاية المطاف المسؤولية عن سقوط الضحايا في الغوطة الشرقية، والعدد الذي لا يحصى من السوريين الآخرين الذين استهدفتهم أسلحة كيمياوية منذ مشاركة روسيا في سوريا".