أعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم السبت، أن المقاتلات الروسية وجهت ضربات إلى إدلب السورية، وتحديدا إلى الموقع الذي أطلق منه الصاروخ الذي أسقط طائرة سو -25 ودمرت تحصينات لجبهة النصرة، وتمت تصفية 30 مقاتل من جبهة النصرة.

وأسقطت فصائل مقاتلة، في وقت سابق، طائرة حربية روسية في محافظة #إدلب في شمال غرب البلاد، وقتلت الطيار الروسي، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

من جهتها، قالت وزارة الدفاع الروسية، إن "طائرة من نوع سوخوي-25 تحطمت بينما كانت تحلق فوق منطقة إدلب المشمولة باتفاق خفض التوتر. لقد كان للطيار متسع من الوقت للإبلاغ بأنه نزل في المنطقة الخاضعة لسيطرة مقاتلي جبهة النصرة، وقد قتل الطيار في اشتباكات مع الإرهابيين".