أعلن قائد في التحالف العسكري الداعم لرئيس النظام السوري، #بشار_الأسد، الاثنين، أن جيش النظام ينشر دفاعات جوية جديدة وصواريخ مضادة للطائرات على الجبهات في منطقتي حلب وإدلب.

وقال القائد العسكري: "جيش #النظام_السوري يستقدم دفاعات جوية جديدة وصواريخ مضادة للطائرات إلى مناطق التماس مع المسلحين في ريفي #حلب و #إدلب بحيث تغطي المجال الجوي للشمال السوري".

ووصف القائد العسكري الإجراء بأنه رسالة للجميع.

وتنفذ طائرات حربية تركية ضربات جوية على منطقة عفرين في شمال غربي سوريا والتابعة لمحافظة حلب، وذلك في إطار هجوم كبير يستهدف وحدات حماية الشعب الكردية السورية.

كانت الحكومة السورية هددت قبيل الهجوم التركي على عفرين بإسقاط أي طائرات حربية تركية في المجال الجوي السوري.

ويمثل شمال سوريا مسرحاً أيضاً لعمليات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم "داعش" وإن كانت هذه العمليات بعيدة عن مدينة حلب في أراض تمتد من مدينة منبج إلى الحدود العراقية.

وتشن قوات النظام السوري تساندها روسيا وفصائل مدعومة من إيران هجوماً على محافظة إدلب الخاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة، والتي تحد منطقة عفرين من ناحية الغرب، وتمثل أكبر جزء من سوريا لا يزال في أيدي المعارضة.

وسقط ضحايا من المدنيين في ريف إدلب إثر عمليات قصف عنيفة. كما تقدم النظام في ريف حلب واستولى على عشرات القرى والبلدات بعد انسحاب فصائل معارضة من بعض المناطق.