نقلت وكالات أنباء روسية عن وزارة الدفاع أن جثة الطيار الحربي #رومان_فيليبوف، الذي قتل بعد إسقاط طائرته، السبت، في منطقة خاضعة لسيطرة المعارضة في #سوريا أعيدت إلى الوطن.

ونسبت الوكالات إلى بيان أصدرته وزارة الدفاع أن الجثة أعيدت بمساعدة السلطات التركية.

ولم تتوفر تفاصيل عن استرجاع الجثة من المنطقة التي أسقطت فيها الطائرة.

وكانت وزارة الدفاع الروسية، قد أعلنت، الاثنين، أنها منحت الميجر رومان فيليبوف لقب "بطل روسيا الاتحادية".

كما أوضحت أن الطيار نجح في الخروج من الطائرة قبل سقوطها واشتبك مع عناصر المعارضة على الأرض، ثم انتحر بقنبلة يدوية عندما اقتربوا منه.

كذلك أمرت #موسكو طائراتها الحربية في سوريا، الاثنين، بالتحليق على ارتفاعات أعلى لتفادي الصواريخ المضادة للطائرات والمحمولة على الكتف.

من جهته، قال المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، إن الصواريخ المحمولة على الكتف التي حصل عليها مقاتلو #المعارضة باتت تشكل خطراً على كل الطائرات التي تنفذ عمليات في سوريا، لكن من السابق لأوانه معرفة من زود المقاتلين بنظام الأسلحة الذي جرى استخدمه لإسقاط الطائرة الروسية.