تقع داخل مدن الإدارة الذاتية الواقعة تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية في شمال سوريا، مربعات أمنية وثكنات عسكرية للنظام السوري.

أحد هذه المربعات الأمنية يقع في مدينة القامشلي، ويضم مطار القامشلي، بينما يقع آخر في #الحسكة.

وتضم هذه الثكنات أيضاً عناصر تابعة لميليشيات حزب الله والميليشيات الإيرانية، إضافة لتشكيلات عسكرية مختلفة. ولا يجوز لهذه التشكيلات الخروج من المربع أبداً.

وليس للنظام السوري أي سلطة تُمارس على أرض الواقع لا أمنياً ولا إدارياً ولا سياسياً في هذه المناطق.

وما تبقى للنظام فقط في #القامشلي هو المربع الأمني المنعكف على نفسه، والذي لا يتدخل في أي عمل في المنطقة.

بدورها، تعمل الإدارة الذاتية الكردية بطريقة منعزلة عن هذا المربع الأمني، ولا تشاطره بأي عمل مشترك. وينفي الأكراد أن يكون النظام السوري قد بقي في هذه المناطق ضمن اتفاق مع الإدارة الذاتية.

وقد وقعت في السابق اشتباكات عدة بين تشكيلات هذه المربعات، أي قوات النظام، وقوات الحماية الكردية في القامشلي والحسكة، لكن أدت وساطة روسية منذ سنتين إلى نوع من التفاهم للتهدئة.