تشهد مدن وبلدات الغوطة الشرقية لدمشق تصعيداً خطيراً، يتمثل بقصف غير مسبوق على مدنها من طائرات النظام السوري وروسيا وفقاً للمرصد السوري لحقوق الإنسان، حيث سقط مئات القتلى والجرحى خلال 48 ساعة فقط.

وتظهر مشاهد مصورة لحظة عثور سعيد، وهو مسعف بالدفاع المدني في مدينة سقبا بالغوطة الشرقية لدمشق، على طفله تحت ركام منزله مصاباً بسبب القصف الجوي على المدينة.

اليوم، يحاول سعيد علاج طفله الذي أصيب بتشوهات في الوجه لكن القصف على المدينة لم يتوقف.

ولا تكاد طائرات النظام تفارق سماء ريف دمشق حتى تعود مجدداً مستهدفة منازل المدنيين كما تظهر هذه الصور خاصة في مدن سقبا وعربين ومسرابا ودوما.

وظهرت مشاهد مأساوية خلال اليومين الأخيرين نتيجة التصعيد غير المسبوق على مناطق خاضعة كما يفترض لاتفاقية خفض التصعيد التي أبرمت في أستانا العام الماضي، وهو تصعيد تقول المعارضة إنه يهدد بإنهاء المفاوضات السياسية بأكملها.