أعلن مكون الحراك الجنوبي في مؤتمر الحوار الوطني والموقع على اتفاق السلم والشراكة، أنه ينسحب من الحوار الجاري في فندق موفنبيك برعاية بن عمر.

وأوضح مكون الحراك في بيان له، أن الحوار أصبح عبثيا ويقود اليمن إلى المجهول، مؤكدا في الوقت نفسه أن الحوار يجري تحت التهديد والحصار.

حزب المؤتمر الشعبي

قالت مصادر خاصة لـ( العربية – الحدث ) ان ممثلي حزب المؤتمر الشعبي الذي يتزعمه علي عبدالله صالح انسحبوا من اجتماع القوى السياسية الموقعة على اتفاق السلم والشراكة الذي يعقد حاليا في العاصمة صنعاء برئاسة المبعوث ألأممي جمال بن عمر لبحث حلول لأزمة الدستورية ".

وأوضحت المصادر أن انسحاب حزب المؤتمر وحلفائه جاء على خلفية رفضهم الخروج عن المسار الدستوري لحل الأزمة ويصرون على العودة إلى البرلمان لحل الأزمة وهو ما ترفضه بقية الأطراف ويتمسكون بحل المجلس الرئاسي.

وجاءت الدعوة للتظاهر اليوم في اليمن احتجاجا على سيطرة المتمردين الحوثيين على دواليب الدولة تزامنا مع دعوة عبد الملك الحوثي الى اجتماع سياسي تقاطعه معظم القوى والأحزاب السياسية في البلاد.

ووصف التجمع بأنه تاريخي، وتقول المصادر إنه سيعلن حال الطوارئ وحل البرلمان والانقلاب على عدو الأمس حليف اليوم حزب المؤتمر الشعبي العام.

ويرى مراقبون للشأن اليمني أن رموز التمرد الحوثي يسعون جاهدين إلى افشال أي لقاءات ترعاها الأمم المتحدة ربحا للوقت وتمهيدا لانقلاب دستوري بعد أن بات الانقلاب العسكري والأمني على الأرض في حكم الأمر الواقع.