دعا "المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان" لفتح تحقيق في الجرائم التي ترتكبها ميليشيات #الحوثي وصالح بشكل يومي بحق المدنيين في تعز، والتي كان آخرها سقوط قذيفتين صاروخيتين، أمس الأحد، على تجمع للمواطنين في حي #بير_باشا المكتظ بالسكان والمارة، ما أسفر عن مقتل 4 مدنيين، وإصابة نحو 8 آخرين بجراح مختلفة، وفقاً لمصادر محلية يمنية.

واعتبر المركز الحقوقي أن استهداف الأحياء المدنية بقذائف صاروخية جريمة حرب، بحسب نظام المحكمة الجنائية الدولية. كما اتهم المرصد الأورومتوسطي ميليشيات الحوثي و #صالح بعدم التفريق بين المدنيين والمقاتلين ودعا إلى اتخاذ خطوات فاعلة بحقهم وتقديمهم للعدالة.

وطالب المرصد المجتمع الدولي ومجلس الأمن بضرورة العمل على إيقاف الانتهاكات المستمرة بحق الإنسانية في #اليمن بشكل عاجل من خلال التحرك لإنهاء حالة النزاع المسلح.

بدورها، اتهمت الحكومة اليمنية، على لسان وزير الخارجية اليمني عبدالملك المخلافي، الميليشيات الانقلابية بتعمد استهداف المدنيين بشكل مستمر بهدف الانتقام منهم، داعيا إلى فتح تحقيق بجميع الجرائم التي ارتكبتها الميليشيات الانقلابية بحق المدنيين.

كما استهجن أيضا صمت المجتمع الدولي إزاء ما يحدث في #تعز، مطالباً إياه بدور أكثر فاعلية.