أفادت مصادر للعربية، مساء الثلاثاء أن مسلحين مجهولين هاجموا #محمد_مهدي_المسوري محامي الرئيس اليمني المخلوع علي عبدالله صالح وسط العاصمة #صنعاء ما أدى إلى إصابته بجروح بالغة.

وقد استنكرت الدائرة القانونية في حزب المخلوع #صالح ما تعرض له #المسوري واعتبرته عملا إجراميا.

ويأتي الهجوم بعد يوم من اتفاق التهدئة بين حزب صالح والحوثيين، على خلفية توتر واشتباكات اندلعت في صنعاء.

وكشف المسوري في وقت سابق عن صدور أمر من النيابة العامة بحضوره إلى النيابة بموجب شكوى رُفعت ضده من أحد المحامين الموالين لميليشيات الحوثي.

يذكر أن اتفاقاً للتهدئة وقع الاثنين في صنعاء بين طرفي الانقلاب في اليمن. وبحسب وكالة سبأ الخاضعة لسيطرة #الحوثيين، فقد انتهى لقاء موسع بصنعاء، الاثنين، دعا إليه صالح الصماد رئيس ما يسمى المجلس السياسي للانقلابيين، ونائبه وعدد من أعضاء المجلس وبحضور قيادات من الطرفين، بالاتفاق على إزالة كافة التوترات واستمرار التحقيق الأمني المتخصص والمهني والمحايد في الأحداث الأخيرة التي وقعت في العاصمة، وعدم استباق نتائج التحقيق من أي جهة.

وأقر اللقاء استمرار اللقاءات بين الطرفين لوضع الحلول والمقترحات الإعلامية والسياسية وتوحيد كافة الجهود لمواجهة ما وصفه بـ"العدوان"، وتوحيد الجبهة الداخلية وعدم السماح لشقها أو خلخلتها، وفقا لما ورد بالوكالة المذكورة.