قررت ميليشيات الحوثي اعتقال حليفها الرئيس السابق علي عبدالله #صالح من مقر إقامته في #صنعاء، ونقله إلى محافظة #صعدة.

وأكد مصدر يمني صدور قرار الميليشيات بإنهاء التحالف مع #حزب_المؤتمر_الشعبي العام برئاسة صالح.

قيادي حوثي يؤكد: صالح بات في متناول أيدينا

إلى ذلك، أكد قيادي بارز في مليشيا الحوثي، في رسالة "نارية" أن  الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح، كان يحضر لانقلاب عليهم في العاصمة صنعاء، عشية احتفال حزبه بالذكرى الـ35 لتأسيسه، في 24 أغسطس الماضي. واعتبر عضو المكتب السياسي لجماعة الحوثي، محمد البخيتي، أن الفعالية كان هدفها "النزول للساحات بهدف القيام باعتصامات احتجاجية وهذا ما كان مخططا له بالفعل لولا اتخاذنا للإجراءات الأمنية المناسبة لإفشالها".

محمد ناصر البخيتي

 

وكشف في رسالة "تحريض" مطولة وجهها على حسابه الخاص على فيسبوك، لأنصار صالح لحثهم على الانقلاب عليه، إن صالح أصبح في متناول اليد، لكن الجماعة (الحوثيين) لا تريد أن تنهي تواجده، حسب قوله.

واستذكر القيادي الحوثي، ما مارسه صالح خلال حكمه ضدهم طيلة ستة حروب وقتله حسين الحوثي (مؤسس الجماعة)، لافتاً إلى أنهم مع ذلك لم يسعوا لأي أعمال انتقامية بعد أن أصبح في متناول اليد، وفق تعبيره.

ونصح عضو المكتب السياسي للحوثيين، من اسماهم "اخوانه المؤتمريين"، بعدم الانخداع بحيل صالح الذي يسعى لتوريطهم في الصراعات.

نائب موال لميليشيا الحوثي: الحوثيون يعرفون مكانه

وفي سياق متصل، قال النائب البرلماني الموالي للحوثيين أحمد سيف حاشد، إن الحوثيين يعرفون المكان الذي ينام فيه صالح، لكنه حذرهم من مغبة اعتزامهم قتله. وأضاف : "ربما تتمكنون من قتله.. لكنكم إن فعلتم ذلك فأنتم تكتبون شهادة وفاتكم".

يذكر أن الأيام الماضية شهدت زيادة في حدة التوتر بين حليفي الانقلاب الحوثي وصالح، حيث بدأت قيادات مقربة من صالح بالفرار والاحتماء بقبائلها، خصوصاً بعد تسريب قائمة باغتيالات حوثية.

وكانت مصادر إعلامية يمنية، أفادت بوصول قيادي في حزب المؤتمر الشعبي مقرب من الرئيس المخلوع صالح إلى محافظة #شبوة قادماً من العاصمة اليمنية صنعاء. أتى ذلك بعد وصول حسين حازب، وزير التعليم العالي في حكومة صنعاء، الأحد، إلى مأرب منشقاً.

اعتقال الشومي

يشار إلى أن  ميليشيات الحوثي اعتقلت أحمد الشومي، مدير مكتب التربية في مديرية "كعيدنة" بمحافظة #حجة، وأخفته قسريا في جهة مجهولة.

ويعد الشومي أحد أبرز قادة حزب المؤتمر في المحافظة.

ووسط تفاقم حالة التوتر الحاصلة بين شركاء الانقلاب في اليمن، توقع مراقبون أن تأخذ شكل المواجهات بين الطرفين استراتيجية خطف وتصفية الخصوم.