أعلنت قبيلة يمنية حالة الاستنفار ضد ميليشيات #الحوثي، عقب اختطافهم لأحد وجهائها، ورئيس فرع #حزب_المؤتمر الذي يتزعمه المخلوع صالح شريكهم الأساسي في الانقلاب.

وعقدت قبيلة همدان بمحافظة #صنعاء، اجتماعا طارئا، الأربعاء، لبحث اختطاف العميد منصور محمد سليمان، ونجله محمد، وإخفائهما في ظروف غامضة من وسط العاصمة صنعاء.

وطالبت القبيلة في البيان الصادر عن الاجتماع، سلطات (الانقلاب)، بسرعة إطلاق سراح العميد منصور وهو رئيس فرع حزب المخلوع صالح في همدان، ونجله.. مؤكدة أنها في حالة استنفار حتى يتم إطلاق سراحهما.

واستغرب أن يتم مكافئة قبيلة همدان (إحدى قبائل طوق صنعاء)، باختطاف رجالها، وهي التي رفدت "الجبهات بالمال والرجال"، بحسب تعبير البيان.

ووصفت العميد المختطف، بأنه من القيادات الاجتماعية البارزة والفاعلة في قبيلة همدان.

واتهم قيادي في حزب المؤتمر بمحافظة صنعاء الحوثيين باختطاف رئيس فرع المؤتمر في همدان مع نجله، وطالب قيادة الحزب (المخلوع صالح)، باتخاذ التدابير اللازمة لحماية القيادات المؤتمرية من تصرفات الحوثيين.

وأشار إلى أن الحوثيين يتطاولون على قيادات وكوادر المؤتمر بالخطف والتعسف والإقصاء من وظائفهم.

وتلتزم قيادة حزب #المخلوع الصمت، إزاء ما تتعرض له قياداتها من اعتداءات وانتهاكات من الحوثيين شريكهم في الانقلاب، والذي يصعد بشكل مستمر ضدهم في إطار تفاقم الخلافات بين الحليفين، وسعي الحوثيين لإزاحة صالح وحزبه عن المشهد تماما في المناطق التي مازالت خاضعة لسيطرتهم.