أكدت مصادر في حزب المؤتمر الشعبي العام، أن الرئيس اليمني السابق، علي عبدالله صالح، قُتل بكمين أثناء توجهه إلى مسقط رأسه بمديرية سنحان جنوب #صنعاء.

وأفادت مصادر يمنية بأن صالح قتل في سيارته مع عدد من مرافقيه، بينما أكد مسؤول بحزب المؤتمر خبر مقتل صالح، وطالب أنصاره بمقاومة ميليشيات الحوثي.

وقالت مصادر بحزب المؤتمر إن صالح قُتل برصاص قناصة في الرأس وليس في تفجير. واتهمت مصادر بحزب المؤتمر الشعبي الحوثيين بإعدام صالح والتمثيل بجثته.

وقالت مصادر "العربية" إن ميليشيات الحوثي اشتبكت مع موكب صالح وقتلته مع بعض مرافقيه، فيما دعا قياديون بحزب المؤتمر اليمنيين إلى العمل سوياً حتى إنهاء التمرد الحوثي.

وكانت مواقع التواصل قد تداولت فيديو أولياً يظهر جثمان الرئيس اليمني السابق بعد مقتله.

وكانت وكالة "رويترز" قد نقلت، في وقت سابق، عن شهود أن ميليشيات الحوثي قامت بتفجير منزل صالح وسط صنعاء.