قال السياسي اليمني علي البخيتي إن الرئيس اليمني السابق علي عبدالله #صالح قد قتل قنصا وليس أثناء تفجير منزله.

فيما صرّح عبد الناصر المودع، المحلل السياسي، عبر قناة "الحدث" أنه على الحوثيين أن يدركوا أن مقتل علي عبدالله صالح ليس نهاية المطاف، بل هو بداية لأعداء جدد لهم.

وأضاف المحلل العسكري اللواء محسن خسروف أيضا عبر "الحدث" أن صالح قد قتل على إحدى الجبهات وليس في منزله. وتساءل المحلل أين هو جثمان الرئيس السابق؟ وأكد أن الرئيس قتل بكمين في سنحان بالعاصمة صنعاء.

فيما أوضح ياسر اليماني، القيادي في المؤتمر الشعبي العالم، أن ميليشيات الحوثي تريد أن تقلل من عزيمة الشعب اليمني، من خلال بث صور جثة الرئيس السابق.

وأكد اليماني أن الرئيس السابق قد انتقل من الكوين إلى سنحان، وتعرض لكمين عندما كان يقود المعارك. وأوضح أن الثورة ضد الحوثيين ستستمر حتى بعد مقتل صالح.