أفادت مصادر "العربية" أن معارك عنيفة تدور بين قوات المؤتمر وميليشيات الحوثي في أحياء السبعين وبيت معياد وحدة وسط العاصمة اليمنية صنعاء، فيما لجأت الأخيرة إلى نشر دبابات في حي حدة بصنعاء، حيث مقار ومنازل قياديين في حزب المؤتمر الشعبي.

كما لجأت ميليشيات الحوثي اليوم إلى قصف أحياء العاصمة من التلال الغربية بالدبابات، ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى.

وعلى وقع التطورات في صنعاء، أصدر الجيش اليمني أوامر بتحريك سبع ألوية من مأرب لفتح جبهة خولان والتحرك نحو صنعاء.

واشتدت ليل الأحد - الاثنين المعارك في صنعاء ومحيطها بين الحوثيين من جهة والقبائل والقوات الموالية للرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح من جهة أخرى.

واستولت قبائل #همدان مساء الأحد على 20 عربة مسلحة لميليشيات الحوثي بعد معارك عنيفة دارت بين رجال القبائل والميليشيات، في معسكر الاستقبال في ضاحية ضلاع شمال غربي #صنعاء، حسب ما أكدته مصادر قناتي "العربية" و"الحدث". وأوضحت المصادر أن رجال القبائل أسروا كل من كانوا على متن العربات.

وفي صنعاء، صدت قوات #المؤتمر_الشعبي هجوماً للحوثيين في شارع الزبيري وسط العاصمة وأسرت عشرات المقاتلين، كما دمّرت قوات المؤتمر الشعبي دبابتين لميليشيات الحوثي عند تقاطع شارع الزبيري مع شارع بغداد بقذائف صاروخية، أثناء محاولتهما التقدم باتجاه حي حدة، حيث تدور معارك عنيفة بمختلف الأسلحة بين الطرفين.

من جهتها، قصفت ميليشيا الحوثي بالمدفعية الحي السياسي في صنعاء، وسط اشتداد المعارك في وسط العاصمة قرب منزل الرئيس السابق علي عبدالله صالح.