طارق محمد عبدالله صالح هو ابن أخ الرئيس الراحل صالح والمسؤول الأول عن تأمين تحركات الرئيس السابق، حيث شغل منصب قائد القوات الخاصة (سابقا) قبل إقالته من قبل الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.

وبعد تحالف صالح مع الحوثيين، كان طارق هو المسؤول الأول عن تدريب القناصة في معسكر الشهيد الملصي، والذي شمل أفرادا من قوات الحرس الجمهوري المنظمين لجماعة الحوثي الإرهابية.

كان طارق أصيب بغارة جوية لمقاتلات التحالف العربي في #معسكر_خالد خلال الأشهر الماضية، قبل أن يعلن صالح انقلابه على جماعة #الحوثيين ليصبح العميد الركن طارق صالح المطلوب الأول لجماعة الحوثيين، حيث كان يقود معركة صنعاء بقوات من الحرس الجمهوري قبيل مقتله أثناء تصديه لهجمات الحوثيين على منزل الرئيس اليمني السابق، الاثنين.

وبحسب مصادر منسوبة لمقربين من عائلة صالح، فقد قتل #طارق_صالح بعد خطفه من مستشفى نقل إليه إثر تعرضه لإصابة بالغة من جراء هجمات الحوثيين على منزل الرئيس السابق صالح.

وأدى الرئيس السابق صالح، قبل مقتله، الصلاة على جثمان العميد طارق صالح في جامع الثنية، وأوصى بدفن الأخير إلى جوار قبر والده في حصن عفاش.