وصف وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، مساء الخميس، الانتهاكات التي يتعرض لها المواطنون في العاصمة #صنعاء من قبل ميليشيات الحوثي بأنها "إبادة" وجرائم ضد الإنسانية.

وقال #الإرياني "إن الشعب اليمني في مناطق سيطرة الميليشيات الانقلابية الحوثية المدعومة من إيران يتعرض لأبشع أنواع الانتهاكات".

واعتبر الإرياني حجب ميليشيات #الحوثي لكافة وسائط التواصل الاجتماعي، محاولة لعزل اليمنيين في مناطق سيطرتها عن العالم، وإخفاء الجرائم التي ترتكبها بحقهم.

وحجبت ميليشيات الحوثي، الخميس، جميع تطبيقات المراسلة الفورية والتواصل الاجتماعي في #اليمن، مع استمرارها بحملات الاعتقالات والإعدامات واقتحامات المنازل لليوم الرابع على التوالي منذ قتلها الرئيس السابق علي عبدالله صالح.

وأكد المسؤول اليمني أن #الحوثيين ينفذون حملات مداهمة وتفتيش لمنازل معارضيهم، واعتقال المئات، وتنفيذ إعدامات ميدانية بحق مئات العسكريين والمدنيين، وفق تصريح أدلى به لوكالة الأنباء الرسمية.

واستغرب ما أسماه "الصمت المخيف" من قبل المجتمع الدولي والمنظمات المعنية بحقوق الإنسان تجاه جرائم ميليشيات الحوثي، داعيا إلى تحمل الجميع مسؤولياتهم القانونية والأخلاقية تجاه ما يحدث.