اتهم وزير الإعلام اليمني، معمر الأرياني، في تصريحات صحافية، منظمة هيومن رايتس ووتش، ومنسق الشؤون الإنسانية التابعة للأمم المتحدة في اليمن، جيمي ماكغولدريك بالعمل على تنفيذ أجندة إيران.

هذه الأجندة، حسب الأرياني، تغض الطرف عن الانتهاكات بحق اليمنيين، في مناطق سيطرة الحوثيين، خصوصاً في صنعاء، مقابل توجيه الأنظار عبر تقارير دورية إلى الوضع الإنساني، خصوصا في الحديدة، التي يسيطر عليها الحوثيون.

واستشهد وزير الإعلام اليمني، بمثال صارخ عن سقوط منظمات دولية تزعم الدفاع عن حقوق الإنسان، مثل هيومن رايتس ووتش، في خدمة مشروع طائفي، حيث قال الأرياني إن هذه المنظمة، وصفت اغتيال الرئيس اليمني، على عبدالله صالح، بأنه "جزاء حاكم ظالم"، ولم تكلف نفسها توجيه تعزية لليمنيين في رئيسهم السابق.

أكثر من ذلك تغض هذه المنظمة الطرف عن تجاوزات الحوثيين: من حجب لمواقع التواصل الاجتماعي وتخويف واعتقالات وحتى إعدامات ميدانية بحق مدنيين وعسكريين.