أكد المحامي محمد المسوري، الخميس، أن الرئيس اليمني الراحل علي عبدالله #صالح، قتل "على يد عناصر من الحرس الثوري الإيراني".

ووعد المسوري، وهو المحامي الخاص للرئيس الراحل، بالكشف قريبا عن تفاصيل وصول عناصر الحرس الثوري الإيراني إلى #اليمن وقيامهم مع الحوثيين، بتنفيذ ما سمّاها "جريمة اغتيال" الرئيس السابق وأمين عام المؤتمر الشعبي العام عارف الزوكا.

وشدد المسوري، على تواصل النضال لإسقاط المخطط الإيراني الذي يستهدف المنطقة العربية بكاملها، ولفت إلى أن اليمن ما هو إلا البوابة الجنوبية للمخطط الإيراني القذر، بحسب تعبيره.

كما وعد محامي "صالح" الذي يتواجد حاليا في مأرب عقب تركه #صنعاء الخاضعة لسيطرة ميليشيات الحوثي بعد قتلها للرئيس السابق، بكشف تفاصيل "حول تواجد إيران في اليمن".

ويعد هذا التأكيد الثالث على تورط إيران في قتل الرئيس الراحل علي عبدالله صالح في منزله بالعاصمة صنعاء في 4 ديسمبر الجاري، عقب دعوته للانتفاضة الشعبية ضد #ميليشيات_الحوثي، حيث سبق ذلك تصريح رئيس الحكومة اليمنية أحمد بن دغر، ونجل شقيق صالح "توفيق صالح".