كشف محمد المسوري، المحامي الخاص للرئيس اليمني السابق علي عبدالله #صالح، الأحد، أن الحوثيين جهزوا معسكرات خاصة لعناصر إيرانية لتقوم بالتدريب، كما جهزوا لهم مقرات خاصة سرية للعمل على تطوير القوة الصاروخية.

المسوري أشار في تغريدات له على تويتر إلى أن هناك# صواريخ وصلت من #إيران برا وجوا وبحرا وعلى أجزاء تم تجميعها في #اليمن، وأيضا تطوير مدى الصواريخ اليمنية، وكله بخبرات إيرانية.

وأوضح أن هناك مدربين لبنانيين مرسلين من إيران، يتولون تدريب الفرق الخاصة من الشباب الحوثي في الساحل الغربي، ويطلق عليهم "المستميتون" أو "المستبسلون". هؤلاء المدربون اللبنانيون والإيرانيون ممن تم إدخالهم مسبقا جوا أو برا من الصحراء.

وأكد أن عدد الخبراء الإيرانيين في اليمن وصل إلى أعداد كبيرة.

وقال المسوري إن الرحلات الجوية إلى مطار صنعاء قبل الحظر كانت تحمل عناصر #الحرس_الثوري، وكانوا يلبسونهم الزي اليمني للتمويه، مؤكداً أنه شاهدهم بعينيه، وكانوا أحيانا يمنحونهم جوازات يمنية، وبعد إغلاق المطار، أصبح البر هو المنفذ الأبرز للدخول إلى اليمن.

وأكد أنه تتم عملية تهريب عناصر إيران أسبوعياً.

وأضاف أنه أثناء مفاوضات السلام كان الحوثيون يسافرون إلى طهران لعقد اجتماعات ولقاءات مع الإيرانيين ويتلقون دورات دينية وعسكرية، ويدخلون طهران بدون ختم جوازاتهم.