من جديد، اعتدت #ميليشيات_الحوثي الانقلابية، السبت، على تظاهرة نسائية احتجاجية ضدهم في ميدان التحرير وسط العاصمة اليمنية #صنعاء، في إطار أولى التحركات الحقوقية والمجتمعية الداعية لتظاهرات وعصيان مدني شامل ضد الحوثيين.

وأفاد شهود عيان أن النساء المتظاهرات تجمعن في ميدان التحرير رافعات لافتات ورددن هتافات ضد ميليشيا الحوثي، لعدم صرف مرتبات الموظفين منذ أكثر من عام ونهب المال العام، والمطالبة بالإفراج عن المعتقلين.

 

وحثت المتظاهرات كافة الموظفين في القطاعين العام والخاص على الإضراب الشامل عن العمل والعصيان المدني في صنعاء والمناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين، رداً على استمرار الميليشيات في نهب مرتباتهم.

كما طالبت التظاهرة النسائية التي خرجت في ذكرى أربعينية مقتل الرئيس الراحل علي عبدالله صالح، قتلته من ميليشيا الحوثي بتسليم جثمانه، وهذه هي التظاهرة النسائية الثالثة، التي يعتدي عليها الحوثيون في صنعاء.

وأكد الشهود، أن ميليشيات الحوثي قمعت التظاهرة النسوية، واعتقلت عدداً من المشاركات فيها، فيما تم إسعاف عدد آخر منهن في المستشفيات بعد تعرضهن للإصابة جراء الاعتداء.

وذكروا أن الميليشيات استعانت بمن يطلق عليهن "الزينبيات" (فرق عسكرية نسائية تابعة للحوثيين)، اللواتي اعتدين بالضرب على المتظاهرات.

 

وقالت مصادر طبية، في أحد مستشفيات صنعاء، إنه تم استقبال نساء جريحات تم الاعتداء عليهن من قبل ميليشيات الحوثي في تظاهرة التحرير.

وأوضح شهود عيان أن عشرات النساء تم اعتقالهن ونقلهن إلى قسم شرطة الجديري، حيث لا يزلن معتقلات فيه حتى كتابة الخبر، كما تم اختطاف عدد من الشباب كانوا متواجدين في ميدان التحرير أثناء التظاهرة واقتادتهم الميليشيا إلى جهة غير معروفة.