اغتال مسلحون مجهولون، السبت، #القيادي_الحوثي، الدكتور راجي حميد الدين، أستاذ مساعد في كلية الشريعة والقانون في جامعة صنعاء.

وأوضحت المصادر أن المسلحين أطلقوا الرصاص على القيادي الحوثي، وهو عضو المكتب السياسي، في شارع القاهرة وسط العاصمة #صنعاء، ولاذوا بالفرار.

وتكرر استهداف القيادات الحوثية منذ انفرادها بالسيطرة على صنعاء، عقب قتلها للرئيس الراحل علي عبدالله صالح مطلع ديسمبر الماضي، إثر دعوته للانتفاضة الشعبية ضدها.

وأوضح شهود عيان أن مسلحين مجهولين على متن دراجه نارية أطلقوا النار على القيادي الحوثي، ما أدى إلى مقتله على الفور.

وأكدوا أن المسلحين أطلقوا ثلاث رصاصات على القيادي، سقط على إثرها صريعا على الفور، ولاذ المسلحون بالفرار.

مسلحون حوثيون

واعترف القيادي البارز في جماعة الحوثي، أسامة ساري، بعملية الاغتيال التي طالت راجي حميد الدين.

ودفعت جماعة #الحوثي، براجي حميد الدين الذي يعمل أستاذا للشريعة بجامعة صنعاء، وكان مشرفها هناك، لتأسيس جامعة سمّتها "اقرأ"، ضمن مساعيها للسيطرة على القطاع التعليمي، وتسويق فكرها المذهبي الاثني عشري الإيراني الدخيل على المجتمع اليمني، وفق ما أفادت به مصادر أكاديمية يمنية.

وتشهد العاصمة صنعاء انتشاراً لافتاً لعمليات "قتل غامضة" تستهدف قيادات ميليشيات الحوثي، في ظل تكتم حوثي شديد، وتشير رواية إلى وجود  قناصين موالين للرئيس الراحل صالح، في حين تشير الأخرى إلى أن هناك عمليات تصفية بين قيادات الأجنحة المتصارعة داخل ميليشيات الحوثي.