أقدمت ميليشيات #الحوثي على تهجير 400 أسرة قسرا من منازلها في قرية #السميدد، الواقعة في منطقة العدنة بمديرية صالة جنوب شرق مدينة تعز، خلال اليومين الماضيين وذلك مع اشتداد المعارك في الجبهة الشرقية وتقدم الجيش الوطني اليمني باتجاه مواقع تمركز الميليشيات.

وأوضحت مصادر محلية أن الميليشيات أجبرت السكان على ترك منازلهم ومغادرة القرية، تحت تهديد السلاح عقب اقتحام القرية من قبل مسلحي الميليشيات الحوثي.

وتقع منطقة العدنة في الجهة الجنوبية من الخط الرابط بين مدينة #تعز وضاحية الجوبان التي تتمركز فيها الميليشيات، وتطل على مثلث الطريق الرئيس الرابط بين تعز وعدن وصنعاء.

وأفاد مواطنون أن المجموعات المسلحة التابعة للميليشيات أطلقت النار على المنازل وأحرقت بعضها، ما دفع السكان إلى مغادرة القرية سيراً على الأقدام باتجاه المناطق التي تتمركز فيها قوات الشرعية حتى وصلوا إلى حي الجحملية عند الأطراف الشرقية للمدينة.

وأشارت المصادر إلى أن الأسر النازحة تحت تهديد السلاح لجأت إلى منازل مهجورة بعضها مدمرة جزئيا في حي الجحملية، ولا توجد فيها أدنى مقومات الحياة الإنسانية.

كما أكد ناشطون أن الوضع الإنساني يزداد سوءاً مع استمرار حالة النزوح من مناطق المواجهات في تعز، وذلك في ظل ارتفاع الأسعار وعدم قدرة النازحين على توفير احتياجاتهم الأساسية.