أفاد مراسل "العربية"، الاثنين، أن الجيش الوطني اليمني اقتحم مدينة حيس في جنوب الحديدة غرب اليمن، وبذلك سيطر على ثاني مديرية في الحديدة.

وسيطر الجيش اليمني على المجمع الحكومي في مديرية حيس، بعد عملية عسكرية نوعية شاركت فيها وحدات من الجيش والمقاومة وبإسناد من التحالف العربي تكبدت خلالها ميليشيا الحوثي الانقلابية خسائر فادحة في الأرواح في حين لاذ العشرات منهم بالفرار، وفق ما نقلته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية عن مصدر ميداني.

وأضاف المصدر أن قوات الجيش الوطني تمكنت من قطع الطريق الذي يربط بين مديريتي حيس والجراحي، ويقوم حالياً بعملية تمشيط واسعة لجيوب الميليشيات في المناطق المحررة.

كما نقل الموقع الإخباري للجيش اليمني، عن قائد المقاومة التهامية عبدالرحمن حجري، أن قوات الجيش الوطني وطلائع المقاومة في هذه الأثناء تقتحم مدينة حيس.

وبشر حجري أبناء تهامة عامة وأبناء مدينة حيس على وجه الخصوص أن بشائر النصر تلوح في الأفق بتحرير كامل مناطق تهامة من سيطرة الميليشيات الحوثية.

وأكدت مصادر ميدانية أن قوات الجيش تفرض سيطرتها على مدينة حيس وتقوم بتمشيطها بعد هروب جماعي لعناصر الميليشيا إلى منطقة الجراحي المجاورة.

جاء ذلك بعد تحرير قوات الجيش والمقاومة قرى الضاحية والقاهرة وحسي الحنجلة والجريب القريبة من مركز مديرية حيس.

وتكبدت المليشيات أعدادا كبيرة من القتلى والجرحى في صفوفها علاوة على خسائرها في العتاد القتالي.

وكان #الجيش_اليمني، أعلن في 27 يناير الماضي، اقترابه من السيطرة على مركز مديرية حيس جنوب الحديدة، وذلك بعد تحريره بدعم من التحالف العربي عدة مناطق جديدة هناك، واستكمال الحصار عليها من اتجاه الخوخة غربا وموزع جنوبا.

وتقع حيس بالقرب من شريط ساحلي يربط عاصمة محافظة الحديدة غرب اليمن، بمنطقة باب المندب.