أوقفت ميليشيات الحوثي العملية التعليمية في مدارس صنعاء لتنظيم حملات تثقيف طائفية للطلبة لمدة شهر كامل.

وامتدت حملات التعبئة والتثقيف الطائفي التي تقوم بها ميليشيات الحوثي بشكل ممنهج لتطال طلبة المدارس حيث تم إيقاف الدراسة في مدارس العاصمة صنعاء، والبدء بتنفيذ أنشطة للتثقيف والتعبئة الطائفية تستهدف نشر توجهات وفكر ميليشيات الحوثي الطائفي المتطرف في أوساط الطلبة.

وزارة التربية والتعليم في حكومة ميليشيات الحوثي الانقلابية غير المعترف بها، وجهت بإيقاف العملية التعليمية في #مدارس_العاصمة_صنعاء لمدة شهر كامل، واستبدال الحصص الدراسية بفعاليات دعائية لصالح الميليشيات بمبرر إحياء ما تسميه الجماعة "الذكرى السنوية للشهيد التي تتبناها ميليشيات الحوثي" منذ تمردها على الحكومة اليمنية عام 2004.

مكتب التربية في صنعاء أصدر تعميما إلى مديري المدارس يلزمهم بإيقاف العملية التعليمية وإقامة فعاليات وأنشطة ثقافية وإعلامية ورياضية دعائية لنشر الفكر الطائفي والمذهبي للجماعة في أوساط طلبة المدارس، وطالبتهم بتوثيق الفعاليات التي تقام، ورفعها بتقرير شامل مشفوعاً بالصور والفيديوهات.

حسب التعميم، طالبت #ميليشيات_الحوثي من المدارس الحكومية والأهلية تخصيص وقت الدراسة حتى نهاية فبراير الجاري لإقامة الفعاليات والأنشطة يوميا بهدف نشر توجهات الجماعة وتعبئة طلبة المدارس للزج بهم في جبهات القتال، والسعي لكسب التعاطف في ظل تزايد السخط الشعبي ضدهم.

ووفق مصادر تربوية، نظمت ميليشيات الحوثي في وقت سابق دورات تثقيفية سرية لمديري ومديرات مدارس صنعاء ومحافظات أخرى خلال الأسابيع الماضية، تم فيها إلقاء محاضرات وعقد ندوات طائفية ومذهبية، والترويج لأفكار ومحاضرات مؤسس حركة التمرد حسين بدر الدين الحوثي والفكر الخميني المتطرف.