تواصل قوات الجيش اليمني تقدمها في منطقة مندبة شمال محافظة صعدة، والتي تمكنت من تأمينها بشكل كامل من خلال سيطرتها على مساحات كبيرة من الجبال والتباب باتجاه مركز مديرية باقم.

وقال قائد اللواء الخامس حرس حدود العميد صالح قروش، إن قوات اللواء تمكنت اليوم من السيطرة التامة على التباب السود وتبة البي ام بي وتبة البركان وعدد من المرتفعات المحيطة بمندبة.

وأكد قروش أن ما لا يقل عن 30 عنصرا من الميليشيات قد لقوا مصرعهم فيما تم أسر اثنين آخرين، ولاذ البقية بالفرار.

منطقة مندبة شمال محافظة صعدة

وأشار قروش إلى أن قوات الجيش استعادت كمية من الأسلحة الثقيلة والمتوسطة كانت مع الميليشيات من بينها "خمسة معدلات اي كي، وقاذفات آر بي جي مع حشواتها، و20 قطعة كلاشنيكوف، وصفائح ذخائر متنوعة"، كما دمرت قوات التحالف العربي عدة آليات مسلحة مع تعزيزات للميليشيات كانت قادمة من ضحيان.

هذا وتكمن أهمية المناطق المحررة كونها تطل على منطقة أبواب الحديد التي ستنتقل من خلالها المعارك لآل صبحان المجاورة لمركز المديرية الذي بات يفصله عن الجيش الوطني قرابة ثلاثة إلى أربعة كلم فقط.

إلى ذلك، أكد مسؤول عسكري يمني، الثلاثاء، أن ميليشيات الحوثي، أصبحت مُهدّدة في معقلها الرئيس بمحافظة صعدة أقصى شمال البلاد، مع تقدم الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، بإسناد من التحالف العربي.

وقال الفريق محمد المقدشي مستشار القائد الأعلى للقوات المسلحة إن العصابات الحوثية أصبحت مُهدّدة في عقر دارها بمحافظة صعدة مع تقدم الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في عمق صعدة وباتجاه منطقة برط بمحافظة الجوف والاقتراب باتجاه حرف سفيان بمحافظة عمران".

وأوضح أن الجيش الوطني بات على أطراف صنعاء ويتقدم في محافظة البيضاء التي باتت عدد من مناطقها ومديرياتها بيد الشرعية.

الفريق المقدشي في زيارة لكتائب القوات الخاصة بمأرب

وأشاد، خلال زيارته لكتائب القوات الخاصة في مأرب (شمال شرق صنعاء)، بالانتصارات المحققة في الساحل الغربي وفي مختلف الجبهات بدعم وإسناد من قوات التحالف العربي.

وتعهد المسؤول العسكري بأن محافظة ستتحرر قريباً، وأشار إلى أن تحريرها يعني تحرير اليمن، بحسب تعبيره.