أكد #وزير_الصحة اليمني، ناصر باعوم، الأربعاء، أن 45% من المنشآت الصحية في البلاد دمرت بشكل كامل وجزئي، جراء الحرب التي شنتها #ميليشيات_الحوثي الانقلابية، ما أدى إلى تدهور كبير في القطاع الصحي.

وأوضح أن "الحكومة تعمل جاهدة للسير بتقديم الخدمات الصحية بشكل أفضل رغم الصعوبات التي تعاني منها البلاد جراء الحرب الظالمة التي تشنها ميليشيات الحوثي الانقلابية".

وأشار باعوم، في تصريح نشرته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية، إلى أن الخدمات الصحية في المحافظات المحررة تحسنت بشكل كبير.

ولفت إلى أنه تم التوسع في السعة السريرية من 250 سريرا إلی 1300 سرير في العاصمة المؤقتة عدن، وتوفير الأدوية والمستلزمات الطبية للمحافظات بدعم من مركز الملك سلمان للإغاثه والأعمال الإنسانية والهلال الأحمر الإماراتي وصندوق رعاية المرضی الكويتي".

وأعلن وزير الصحة اليمني أن "المستشفيات العامة والخاصة استطاعت علاج أكثر من 40 ألف جريح في المحافظات المحررة، وأن المملكة العربية السعودية مازالت تقدم الدعم اللازم لتشغيل مستشفی السلام في حجة وصعدة (معقل الحوثيين أقصى شمال البلاد)".

وتشهد المناطق اليمنية خاصة الخاضعة لسيطرة #الحوثيين، تفشيا غير مسبوق للأوبئة القاتلة، مع انهيار القطاع الصحي، مثل #الكوليرا والدفتيريا والتهاب السحايا، وآخرها انفلونزا قاتلة ظهرت في صنعاء ترجح مصادر طبية أنها "انفلونزا الطيور".