عثرت قوات الجيش اليمني والمقاومة الشعبية، الخميس، على مخازن تحوي كميات كبيرة من المواد والمساعدات الإغاثية الأممية، في مديرية #حيس بمحافظة #الحديدة غرب البلاد، والتي تم تحريرها مؤخرا.

وأوضح مصدر في المقاومة أن المواد الإغاثية والمساعدات الإنسانية التي نهبتها ميليشيات الحوثي وتم العثور عليها كانت مخزنة في أملاك أحد الموالين لهم بمديرية حيس ويدعى عبدالله محمود طالب الأهدل، وأشار إلى أن هناك آلاف السلات الغذائية المخزنة ومساعدات متنوعة تحمل شعارات منظمات أممية نهبتها الميليشيات وحرمت منها الأسر المحتاجة والفقيرة، خاصة في تهامة التي شهدت بسبب الحوثيين بروز المجاعة بشكل ملحوظ.

كما أكد المصدر العثور على 2000 سلة غذائية نهبها القيادي الحوثي محمد حليصي وخزنها في مقر فرع حزب المؤتمر الشعبي بمدينة حيس
نهب وسوق سوداء

يذكر أن عدة تقارير محلية ودولية، رصدت في أوقات سابقة مئات الحالات من النهب الحوثي المنظم للمساعدات الإنسانية والاستيلاء عليها، ومنع وصولها إلى المستحقين، وسط انتقادات من الحكومة اليمنية الشرعية لصمت وتغاضي المنظمات الأممية والدولية عن هذه التصرفات والممارسات الإجرامية.

وتستغل ميليشيات الحوثي الانقلابية وصول المساعدات الإغاثية الأممية عبر ميناء الحديدة الخاضع لسيطرتها، في النهب والاتجار بالمساعدات في السوق السوداء وحرمان المستحقين من الحصول عليها، ما دفع التحالف العربي والحكومة إلى مطالبة الأمم المتحدة بشكل متكرر لإدارة الميناء للرقابة والإشراف وإيصال المساعدات إلى المستهدفين، ومنع تهريب الأسلحة وتهديد الملاحة الدولية من قبل الميليشيات.