توقع خبير البترول الدولي، المهندس جورج عياد، رئيس مجلس إدارة مجموعة أولاد عياد، أن تحصد مصر ما بين 15 إلى 20 مليار دولار، من اكتشاف أكبر حقل للغاز في البحر المتوسط والذي من المتوقع أن يحقق تحولاً محورياً في سيناريو الطاقة في مصر.

وأعلنت الحكومة المصرية، مساء أمس، عن تحقيق أكبر كشف للغاز الطبيعي في مصر ويسمى "شروق" في المياه العميقة بالبحر المتوسط بمساعدة شركة إيني الإيطالية.

وقال عياد في تصريحات خاصة لـ "العربية.نت"، إن هذا الكشف جاء بعد عامين من العمل لشركة إيني الإيطالية، وهو أكبر كشف للغاز الطبيعي في العالم، وهذا الكشف يؤكد أن مصر بدأت تجني ثمار الاتفاقيات البترولية التي وقعتها خلال العامين الماضيين.

وأشار إلى أن زيارة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى إيطاليا خلال الفترة الماضية، وإعلان الحكومة الإيطالية والشركات الإيطالية عن اعتزامهم ضخ استثمارات تتراوح ما بين 5 و7 مليارات دولار خلال مؤتمر مارس الاقتصادي، كلها عوامل ساهمت في تسريع شركة إيني للعمل والتنقيب وفق الاتفاقيات التي وقعتها مع الحكومة المصرية.

ووقعت شركة إينى الإيطالية الاتفاقية البترولية الخاصة بها في يناير 2014 مع وزارة البترول والشركة القابضة للغازات (إيجاس) بعد فوزها بالمنطقة في المزايدة العالمية التي طرحتها شركة "إيجاس".

وأوضحت وزارة البترول والثروة المعدنية بمصر أن المعلومات السيزمية والبيانات تؤكد أن هذا الحقل يتضمن احتياطيات أصلية تقدر بحوالي 30 تريليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي (تعادل حوالي 5.5 مليار برميل مكافئ) ويغطي مساحة تصل إلى 100 كيلومتر مربع وبذلك يصبح الكشف الغازي "شروق" أكبر كشف يتحقق في مصر وفي مياه البحر المتوسط ، وقد يصبح من أكبر الاكتشافات الغازية على مستوى العالم.

وتدرس شركة إيني حالياً عدة بدائل من أجل ضغط البرنامج الزمني لتنمية الكشف ليكون في فترة زمنية أقل من المعلنة.

وقال وزير البترول المصري، المهندس شريف إسماعيل، إن هذا الكشف يساهم في جذب المزيد من الاستثمارات لتكثيف عمليات البحث والاستكشاف لدعم الاحتياطيات وزيادة معدلات الإنتاج التي توليها وزارة البترول أهمية أولى في إطار هدفها الاستراتيجي لتأمين احتياجات البلاد من المنتجات البترولية والغاز الطبيعي.

كما أنه يفتح آفاقاً جديدة لاكتشافات أخرى، مؤكداً أن منطقة البحر المتوسط بمصر من أهم الأحواض الترسيبية الحاملة للغاز الطبيعي على المستوى العالمي ويؤكد أيضاً أن مصر دولة واعدة.

وأكد الوزير المصري أن هذا الكشف يعد أحد النتائج الإيجابية للاتفاقيات البترولية التي تم توقيعها خلال العامين ونصف الماضيين والتي بلغت 56 اتفاقية باستثمارات تتجاوز 13 مليار دولار، وحفر 254 بئراً، إضافة إلى 21 اتفاقية جديدة وتعديل في المراحل النهائية للإصدار.