أطلقت البنوك السعودية وبرنامج كفالة تمويل المنشآت الصغيرة والمتوسطة حملة التوعية ببرنامج كفالة في نسختِها الثامنة بعنوان "المستقبل لنا" من أجل تقليل الدعمِ الحكومي وزيادة تفعيلِ التمويل غير المباشر لتسهم بشكل فاعل في تحقيق رؤية المملكة 2030.

وفي هذا السياق، قال أمين عام لجنة الإعلام والتوعية المصرفية في البنوك السعودية طلعت بن زكي حافظ إن دور الحملة هذه المرة سيتركز في الوصول إلى العملاء عبر الإعلام الجديد، لتوعيتهم بأهمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة وكيفية تسويقها والحصول على تمويل من البنوك.

وتعتبر المنشآت الصغيرة والمتوسطة المحرك الرئيس للنشاط الاقتصادي في السعودية، لذا فإن البنوك السعودية تقدم أنواعا مختلفة من التمويل إما بتغطية كامل التمويل أو ضمانها بحد أقصى إلى 80%.

بدوره، أوضح مدير عام برنامج كفالة أسامة بن عبد الرحمن المبارك أن في الحملة الثامنة "حريصون على توعية أصحاب المنشآت الصغيرة والمتوسطة لرفع مستوى الفكرة وتطويرها بذات أهمية طلب التمويل، حيث يعمل البرنامج على تقديم ضمانات لكفالة المشروع ".

واعتمد برنامج كفالة ومنذ تأسيسه عام 2006 نحو 17.368 ألف كفالة استفادت منها أكثر من 8.451 آلاف منشأة بقيمة تجاوزت 8.4 مليار ريال مقابل اعتمادٍ للتمويلِ بلغت قيمتُه الإجمالية قرابة 17 مليار ريال من شأنه تسهيل تمويل المشاريع الصغيرة والمتوسطة وزيادة حصتِها من الاقتصاد.

فحاليا تندرج 90% من الشركات السعودية في قائمةِ الشركات الصغيرة والمتوسطة، ولكن مساهمتها في سوق الوظائف لا تتجاوز 25%، فيما لا تتجاوز حصتها من الاقتصاد 20% وهو الدور الذي تستهدف رؤية 2030 تغييره بالكامل.