أعلن البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية خلال منتدى نظمه الثلاثاء في القاهرة، عن حزم تمويلية للمصارف العربية والمصرية في مصر تتجاوز قيمتها 300 مليون دولار في إطار دعم رؤوس أموالها ومساعدة المشروعات الصغيرة والمتوسطة وتيسير تمويل التجارة.

وجاء الإعلان خلال منتدى الأعمال الثاني للبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية لمنطقة جنوب وشرق المتوسط، والذي حضره رئيسه سوما تشاكرابارتي، حسب ما جاء في سلسلة بيانات صدرت عن البنك الثلاثاء.

وتضمنت الحزم التمويلية الممثلة في مجموعة من القروض، قرضا بقيمة 100 مليون دولار للبنك التجاري الدولي، وهو أكبر مصرف خاص في مصر.

كما شمل الإعلان قرضا بقيمة 75 مليون دولار لبنك مصر، و20 مليون دولار لبنك قطر الوطني، و30 مليون دولار للمصرف العربي الإفريقي الدولي لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة وريادة أعمال المرأة في مصر.

وجاء في البيانات أن #البنك_الأوروبي قدم أيضا خطوط تمويل لتيسير عمليات التجارة الخارجية لمصر بإجمالي 70 مليون دولار لكل من مصرف الإمارات دبي الوطني والبنك المصري الخليجي والبنك الأهلي الكويتي.

كما يعتزم البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية بالتعاون مع بنك الاستثمار الأوروبي "دعم الاستثمار في كفاءة استخدام الطاقة والطاقة المتجددة في مصر من خلال حزمة تمويل إلى بنك الإسكندرية تصل إلى 30 مليون دولار"، حسب أحد بيانات البنك الاوروبي.

وحسب الموقع الرسمي للبنك الأوروبي فقد تلقت مصر تمويلات من البنك منذ عام 2012 ممثلة في استثمارات في 66 مشروعا في أنحاء البلاد وصلت قيمتها إلى نحو ثلاثة مليارات يورو.

وقدم البنك أيضًا مساعدات فنية لأكثر من 600 مشروع صغير ومتوسط محلي.

وفي الثاني من تشرين الأول/أكتوبر، افتتح البنك مكتبه الثاني في مصر في الاسكندرية والذي سيركز على دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة التي تعتبرها الحكومة المصرية حاليا من أولوياتها.