خفضت وكالة "ستاندرد آند بورز" تصنيف صكوك لشركة أزدان القابضة القطرية بدرجتين، من BBB- إلى BB مع نظرة مستقبلية سلبية.

وعزت الوكالة قرارها إلى تدهور البيئة التشغيلية في قطر إثر مقاطعة الرباعية العربية.

وإثر القرار، قفز العائد على صكوك أزدان البالغة 500 مليون دولار، بنقطتين مئويتين، ليتجاوز 8%.

وأظهرت بيانات رسمية قطرية تفاقم التراجع في القطاع العقاري منذ المقاطعة العربية، إذ سجلت أسعار السكن والمرافق في أكتوبر أكبر تراجع سنوي لها في 7 سنوات، بنحو 5.4%.

ودخلت المقاطعة العربية لقطر شهرها السادس إذ بات من الواضح أن تشبث قطر بمواقفها المعادية لجيرانها الخليجيين يتفاقم يوما بعد يوم على عدة أصعدة مالية واستثمارية، ويأتي ذلك في ظل سعي الكثير من الشركات إلى بيع أصول والتخارج من استثمارات خارجية.

وكشفت وكالة بلومبرغ أن الاحتياطيات الأجنبية لدى مصرف قطر المركزي تراجعت في شهر سبتمبر بحوالي 9% مقارنة مع شهر أغسطس، لتصل إلى 34 مليار دولار، في حين تراجع مؤشر البورصة القطرية 24% خلال العام الحالي، ما يعكس ضعف إقبال المستثمرين على السوق القطري.

وعلى صعيد الشركات والمؤسسات، كشفت بلومبرغ أن شركات عدة ومؤسسات متصلة بالحكومة تسعى إلى بيع جزء من أصولها أو التخارج من استثمارات أجنبية منها QATAR FOUNDATION التي تسعى إلى بيع حصة في أكبر مشغل للهواتف في الهند VODAFONE مقابل 1.5 مليار دولار في حين ينوي #بنك_قطر الإسلامي التخارج من استثماراته في بنك التمويل الآسيوي، بينما يجري بنك قطر التجاري محادثات لبيع حصة 40% في البنك العربي المتحد.

ولم يقتصر التخارج على الشركات والمؤسسات الحكومية، فجهاز #قطر_للاستثمار كان قد أعلن سابقا عن بيع حصص يملكها في"كريدي سويس" و"روسنفت" الروسية العملاقة، و"تيفاني آند كو".