أعلن بنك الاتحاد الوطني عن ارتفاع أرباحه للربع الأخير من العام الماضي وبنسبة 16% عن نفس الفترة من العام السابق لتصل إلى 288 مليون درهم.

وجاءت الأرباح الربعية أقل من متوسط توقعات المحللين التي كانت عند 335 مليون درهم.

وأظهرت النتائج المالية للعام الماضي ارتفاع الأرباح التشغيلية إلى 2.496 مليون درهم بنسبة زيادة قدرها 6% مقارنة بالعام الأسبق، وارتفاع الإيرادات التشغيلية إلى 3.631 مليون درهم بنسبة زيادة قدرها 4%، إلى جانب انخفاض هامشي في صافي القروض والسلفيات ليسجل 71.1 مليار درهم، نتيجة لبعض عمليات السداد في محفظة القروض إضافة إلى سياسة المجموعة الانتقائية في اختيار عمليات التمويل الجديدة. فيما سجل البنك مستوى سيولة قوياً، وحققت نسبة القروض إلى الودائع 90.4% ونسبة السلفيات للموارد المستقرة بلغت 80%، وفقا لصحيفة "البيان".

بينما كشفت المؤشرات الرئيسة عن إدارة فعالة للمصروفات، ومعدل الكفاءة (المصروفات إلى الإيرادات) حيث سجلت نسبة 31.3%، فضلاً عن الإدارة الفعالة لمؤشرات جودة الأصول، إذ إن نسبة القروض المصنفة إلى إجمالي القروض والسلفيات بلغت 4.3%، وسجلت نسبة تغطية القروض المصنفة 97.1%.

وقال محمد نصر عابدين، الرئيس التنفيذي للبنك: سجلت المجموعة عاماً آخر من النتائج المالية المرضية مع استمرار تحسن توقعات الاقتصاد العالمي، وعملت المجموعة على توسيع نطاق أنشطة أعمالها وتحقيق النمو بشكل انتقائي مع التركيز على أنشطة الأعمال ذات الدخل من الرسوم إضافة إلى اتباع سياسة حذرة لإدارة المخاطر.

وأضاف: قامت المجموعة بتوسيع شبكة فروعها محلياً وإقليمياً من خلال افتتاح فروع جديدة لها في كل من دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية، إضافة إلى افتتاح فرع تجاري لها في جمهورية الصين الشعبية ليصبح بذلك أول فرع لبنك إماراتي في جمهورية الصين.


وعزى البنك ارتفاع الأرباح إلى نمو الإيرادات التشغيلية بنسبة 4% سنويا.

وأوصى مجلس الإدارة بتوزيع أرباح نقدية على مساهميه بنسبة 20%.