قال أمير الكويت، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، اليوم الأربعاء، إن الكويت ستقرض العراق مليار دولار، وتلتزم باستثمار مليار دولار إضافية هناك.

وكان الشيخ الصباح يتحدث خلال مؤتمر دولي لمناقشة إعادة إعمار العراق.

وحث الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، المجتمع الدولي على دعم جهود العراق في إعادة الإعمار بعد الحرب مع تنظيم "داعش"، في وقت تأمل بغداد في الحصول على مساهمات مالية بنحو 88 مليار دولار.

وقال غوتيريس في خطاب ألقاه في اليوم الختامي لمؤتمر إعادة إعمار العراق الذي تستضيفه الكويت منذ الاثنين: "حان الوقت لإظهار امتناننا الخالص والتعبير عن تضامننا مع الشعب العراقي"، داعياً إلى تقديم الدعم "بالسياسة والموارد".

ويتطلع العراق إلى أن يقابل المجتمع الدولي "انتصاره" على تنظيم "داعش" المتطرف بمساهمة مالية ضخمة، تعيد بناء ما دمرته حرب السنوات الثلاث.

ومن المقرر أن تعلن الدول الحليفة للعراق والشريكة في التحالف الدولي لمحاربة التنظيم اليوم، عن مساهمات مالية في مشروع إعادة الإعمار الضخم، فيما تأمل بغداد أن تصل إلى نحو 88 مليار دولار.

وعلى رأس هذه الدول الولايات المتحدة وفرنسا والسعودية، وكذلك الكويت التي تعرضت أراضيها لاجتياح عراقي في 1990 قاده النظام السابق برئاسة صدام حسين.

ورأى غوتيريس أن على المجتمع الدولي "دعم جهود" العراق في إعادة بناء ما دمرته الحرب، مؤكداً أن الأمم المتحدة "ستقوم بدورها، وستكون إلى جانبكم في كل خطوة".

وفي موازاة ذلك، دعا بغداد إلى إدخال إصلاحات على نظامها المالي وعلى القطاع الأمني.

وأعلن غوتيريس عن برنامج مساعدات للأمم المتحدة يمتد على عامين، ويهدف إلى مساعدة الحكومة العراقية على تطبيق الجوانب الاجتماعية في مشروع إعادة الإعمار.