تصدرت ملبورن الأسترالية قائمة المدن الأكثر جاذبية للعيش حول العالم للسنة السابعة على التوالي، بحسب تقرير وحدة الأبحاث لدى the economist.

وسهلت وحدة الأبحاث في the economist المهمة بوضعها قائمة للدول الأكثر جاذبية للعيش، وفقا لمستوى الاستقرار الأمني في المدينة، وخدمات الرعاية الصحية، والمستوى الثقافي والبيئي، ومستوى التعليم ، ومدى تطور البنية التحتية.

وبحسب هذه المعايير، تصدرت ملبورن القائمة، وأتت العاصمة النمساوية فيينا في المركز الثاني، وتلتها مدينة فانكوفر ثم تورونتو، أما المركز الخامس فكان من نصيب المدينتين كالغاري الكندية وأديلايد الأسترالية، اللتين حازتا على المجموع نفسه في التقييم، وبهذا بقيت المدن الخمس المتصدرة القائمة نفسها مقارنة بالعام الماضي.

وشهدت السنوات الأخيرة تزايدا في عدم الاستقرار في مدن كثيرة، نتيجة التهديدات والحوادث الإرهابية وأزمة النزوح من جهة، والتغيرات السياسية كتصويت اليريطانيين لخروج بلادهم من الاتحاد الأوروبي، كلها عوامل أثرت على تقييم مدن أوروبية عدة، فمثلا مدينتا مانشستير الإنجليزية وستوكهولم السويدية تراجعت مرتبتهما بعد تعرضهما لحوادث إرهابية مؤخرا.

وفي الولايات المتحدة، تراجعت مدن أميركية عدة من مراتبها السابقة بفعل الاحتجاجات التي اجتاحت شوارعها عقب وصول ترمب إلى الرئاسة، فضلا عن معدلات الجريمة المتزايدة في أكثر من مدينة أميركية.

أما في منطقة الشرق الأوسط، فكان لافتا وصول دبي إلى المرتبة الثانية ضمن لائحة الدول الأكثر إحرازا للتقدم خلال 5 سنوات، بتقدم بنسبة 4.5% عن موقعها قبل 5 سنوات، حيث احتلت المرتبة الـ 74 من أصل 140 مدينة يضمها التصنيف. أما دمشق، التي احتلت المركز الأخير ضمن لائحة هذا العام، فكانت ضمن الدول الخمس الأكثر تراجعا في السنوات الخمس الأخيرة.